وكالة الأنباء القبرصية

الإغلاق:11/10/2019
حجم التعاملات:107.403.10
CSE:66.480  0.390%
FTSE/CySE:40.070  0.380%
نيقوسيا33°C
لارنكا33°C

إيطاليا تدين التصرفات الاستفزازية التركية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص
وكالة الأنباء القبرصية - قبرص / نيقوسيا - مهى ميخائيل 09/10/2019 17:54


أدان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي انتهاك الحقوق السيادية لقبرص والقانون الدولي من قبل تركيا وعبر عن تضامن بلاده الكامل مع قبرص، وذلك خلال محادثة هاتفية أجراها اليوم الأربعاء مع رئيس الجمهورية نيكوس أناستاسياديس.
 
وذكر بيان مكتوب صادر عن المتحدث الرسمي باسم الحكومة برودروموس برودرومو ذكر فيه "أن رئيس الجمهورية أطلع رئيس رئيس الوزراء الإيطالي بشكل مفصل على تصرفات تركيا غير القانونية المستمرة ودخولها في منطقة مرخصة في المنطقة الاقتصادية الخالصة لجمهورية قبرص، وتبادلا وجهات النظر حول سبل مواجهة الاستفزازات التركية وانتهاكات الحقوق السيادية للجمهورية".
 
ووفقاً للمتحدث الرسمي "كرر السيد كونتي موقف بلاده، وأدان بوضوح انتهاك الحقوق السيادية لجمهورية قبرص والقانون الدولي من قبل تركيا وعبر عن تضامن إيطاليا الكامل مع قبرص، مؤكداً أنه سيحافظ على هذا الموقف في القمة المقبلة للمجلس الأوروبي".
 
أصدرت تركيا تحذيراً ملاحياً بأن سفينة الحفر التركية "يافوز"، التي عادت إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، ستنفذ عمليات تنقيب داخل الرقعة 7 الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص والتي أعطت فيها حكومة قبرص ترخيصاً لشركتي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية لإجراء عمليات التنقيب فيها.
 
 يذكر أن "يافوز" رست قبالة الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة في 8 تموز / يوليو وعملت داخل المياه الإقليمية لجمهورية قبرص حتى 17 أيلول / سبتمبر ثم غادرت إلى ميناء مرسين في تركيا.
 
كانت تركيا قد أصدرت  اشعاراً ملاحياً بحرياً أعلنت فيه عزمها البدء في التنقيب قبالة قبرص، وترسو سفينة الحفر التركية "الفاتح" منذ 4 أيار / مايو 2019 على بعد 36 ميلاً بحرياً غرب شبه جزيرة أكاماس داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري لجمهورية قبرص. مددت أنقرة وجودها حتى الأول من تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
 
 طالبت  قبرص سفينة الحفر "يافوز" والسفن الداعمة لها بالوقف الفوري للأعمال غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة للجمهورية والجرف القاري.
 
 كما حذر مركز  الانقاذ والتنسيق المشترك ومركزه لارنكا في اشعار بحري جميع العاملين في"يافوز" والسفن الداعمة لها من مغبة مواجهتهم للعواقب حيث ستصدر بحقهم مذكرة توقيف دولية.
 
تجدر الإشارة إلى أنه تم تقسيم جمهورية قبرص منذ عام 1974، عندما قامت القوات التركية بغزو واحتلال الثلث الشمالي للجزيرة. تجاهلت تركيا العديد من قرارات الأمم المتحدة التي تدعو إلى انسحاب القوات التركية واحترام وحدة أراضي جمهورية قبرص وسيادتها. فشلت جولات متكررة من محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة حتى الآن في تحقيق نتائج. كانت الجولة الأخيرة من المفاوضات قد انتهت في صيف عام 2017  في منتجع كران مونتانا السويسري دون التوصل إلى حل.
 
 
واق KD/GV/MMI/2019
نهاية الخبر، وكالة الأنباء القبرصية