وكالة الأنباء القبرصية

الإغلاق:16/08/2019
حجم التعاملات:41.052,28
CSE:70.220  0.300%
FTSE/CySE:42.130  0.330%
نيقوسيا37°C
لارنكا32°C

المتحدث الرسمي: هدف الرئيس اناستاسياديس هو استئناف المحادثات على أساس إطار غوتيريس
وكالة الأنباء القبرصية - قبرص / نيقوسيا - مهى ميخائيل 08/02/2019 19:11


قال المتحدث باسم الحكومة برودروموس برودرومو أن الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس على اتصال بجين هول لوت مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، للتأكد من أن استئناف المحادثات سيكون على أساس المعايير الست لإطار غوتيريس.
 
وفي حديثه اليوم في القصر الرئاسي بعد جلسة المجلس الوطني، قال أن المعايير الست التي حددها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خلال المحادثات في كران مونتانا، معروفة جيداً و "يجب أن تكون جزءً من شروط ومرجعية استئناف محادثات التسوية".
 
وفيما يتعلق بجلسة المجلس الوطني اليوم، قال أن الرئيس أنستاسياديس قد أطلع المشاركين على اجتماعيه مع لوت، اللذين عقدا مؤخراً في نيقوسيا، والجهد المتواصل المتعلق بشروط استئناف المفاوضات.
 
كما أطلع الرئيس اناستاسياديس المجلس الوطني أيضاً على المعلومات التي أفاده بها رئيس الوزراء اليوناني والمتعلقة بلقائه مع اردوغان يوم الثلاثاء الماضي في أنقرة.
 
ورداً على سؤال حول محضر الأمم المتحدة، قال برودرومو "إننا لا نعلن عما يجري مناقشته في المجلس الوطني". إن إطار غوتيريس لم يتم وضعه على الورق كوثيقة.
 
وأشار برودرومو، إلى الجهد الذي يقوم به الرئيس اناستاسياديس والروح البناءة، للاستفادة من إطار غوتيريس لاستئناف محادثات التسوية.
 
وأضاف إن الهدف هو استئناف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها. وبالطبع فإن المعايير الست التي قدمها الأمين العام يجب أن تكون بمثابة الموجه".
 
وحول سؤال آخر ، قال برودرومو إن المعايير الست معروفة جيداً، إلى جانب حقيقة أن مناقشة استبدال نظام الضمانات الذي عفا عليه الزمن في قبرص قد أثير للمرة الأولى.
 
ورداً على سؤال حول ما إذا كانت نيقوسيا و لوت لديهما نفس الفهم فيما يتعلق بإطار غوتيريس، أجاب المتحدث الرسمي بأن "لوت تقوم بمهامها وأنه ليس من المفيد نشر التعليقات أو التصريحات".
 
وفيما يتعلق بزيارة رئيس الوزراء اليوناني تسيبراس إلى تركيا، قال برودرومو "هناك تعاون وثيق وتنسيق كامل مع اثينا".
 
أما بالنسبة للاجتماع التحضيري بين تركيا واليونان حول الجوانب الأمنية لتسوية القضية القبرصية - وهي إشارة أدلى بها تسيبراس بعد لقائه مع أردوغان - قال برودرومو إن هذا أمر يجب الاتفاق عليه بين الحكومتين.
 
وقال إن الأمر المهم بالنسبة لنيقوسيا هو أنه عندما يتم استئناف المفاوضات، فإن جميع القضايا ستكون مفتوحة للنقاش، بما في ذلك الأمن.
 
وأشار أيضاً إلى أنه في كران مونتانا، اتخذت القوتين الضامنتين اليونان، وكذلك بريطانيا بطريقة ما موقفاً واضحا بشأن هذه القضية، لتسهيل تسوية القضية القبرصية. وقال إن الأمر متروك لتركيا للقيام بهذه الخطوة، وأعرب عن أمله في أن تساعد الاجتماعات التحضيرية بين الحكومتين اليونانية والتركية في هذا الاتجاه.
 
تجدر الإشارة إلى أنه تم تقسيم قبرص منذ عام 1974، عندما غزتها تركيا واحتلت الثلث الشمالي من الجزيرة. فشلت حتى الآن جميع الجولات المتكررة لمحادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في التوصل الى حل يعيد توحيد الجزيرة. كانت الجولة الأخيرة من المفاوضات قد تمت في تموز / يوليو 2017 في منتجع كران مونتانا في سويسرا. 
 

واق AGK/GCH/MMI/2019
نهاية الخبر، وكالة الأنباء القبرصية