وكالة الأنباء القبرصية

الإغلاق:19/11/2019
حجم التعاملات:196.100,59
CSE:66.800  -1.170%
FTSE/CySE:40.140  -1.180%
نيقوسيا25°C
لارنكا23°C

وزير الطاقة: الشركات تحدد أهدافها للحفر وفقاً للبيانات الجيولوجية
وكالة الأنباء القبرصية - قبرص / نيقوسيا - مهى ميخائيل 05/11/2019 19:50


قال وزير الطاقة القبرصي يورجوس لاكوتريبس اليوم أنه لم يكن ضمن المخطط بدء الحفر في للبدء في الرقعة 7 من المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، مشيراً إلى أن الشركات تتخذ قرارها طبقاً للأهداف المتوفر حولها بيانات بشكل أكبر.
 
يأتي ذلك رداً على التقارير التي تفيد بأن ائتلاف شركتي ايني وتوتال قد انسحبتا من الرقعة 7 في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، بعد استفزازات تركيا في هذه المنطقة.
 
ووفقاً لتحذير ملاحي أصدرته تركيا، ستنفذ سفينة الحفر التركية "يافوز"، التي عادت إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، عمليات تنقيب داخل الرقعة 7 الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص. وأن حكومة قبرص أعطت ترخيصاً لشركتي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية لإجراء عمليات التنقيب فيها.
 
وافق مجلس الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي في 14 تشرين الأول / أكتوبر على وضع إطار للتدابير التقييدية تستهدف الأشخاص الطبيعيين والمسؤولين الذين يشاركون في أنشطة التنقيب غير القانونية للهيدروكربونات في شرق البحر المتوسط ، ودعوا الممثل الأعلى والمفوضية إلى تقديم مقترحات سريعة حول هذا الغرض.
 
وقال لاكوتريبيس أن قرار الشركتين اتخذ على أساس البيانات الجيولوجية، وستبدأ الشركات بالأهداف الأكثر أهمية ونضجاً. وأضاف أنه عادة ما يستغرق ذلك ما بين عام ونصف إلى عامين في الحصول على الترخيص والحفر الأول. وقال أيضاً أن اتخاذ القرارات سيتم بناءً على دراسة اكتشاف حقل غلافكوس" في الرقعة 10 من المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص. مشيراً إلى أنه لم يكن هناك نية لبدء الحفر في الرقعة 7.
 
وشرح الوزير أن "غلافكوس" هو أحد أكبر الاكتشافات لعام 2019 ويحتوي على حوالي 5-8 تريليون قدم مكعب من الغاز وأكبرها حتى الآن في المنطقة الاقتصادية الخالصة في قبرص.
 
وفيما يتعلق باستغلال حقل "أفروديت" في الرقعة 12، قال الوزير أن الوزارة في المراحل الأخيرة من الاتفاق على خطة التطوير والإنتاج، مستغلة توفر محطة التسييل المصرية في إدكو، وهو أمر يمكن أن يكون الخطوة الأولى لممر الغاز في شرق البحر الأبيض المتوسط.
 
وبالإشارة إلى مصادر الطاقة المتجددة، قال لاكوتريبس إن الوزارة تعكف على دراسة عدة برامج من شأنها أن تسمح لها بحوالي 20% من الطاقة الكهربائية في عام 2020، وهو ما يتجاوز الأهداف التي حددها الاتحاد الأوروبي. وأضاف أنه بالنسبة لما تبقى من 80% من توليد الطاقة، كان هناك جهد لإحضار الغاز الطبيعي إلى الجزيرة والذي يمثل الشكل الأنظف من الطاقة وبإمكانه أن يكون بمثابة وقود انتقالي في المستقبل مع مصادر الطاقة المتجددة.
 
 
واق TNE/EPH/MMI/2019
نهاية الخبر، وكالة الأنباء القبرصية