وكالة الأنباء القبرصية

الإغلاق:11/10/2019
حجم التعاملات:107.403.10
CSE:66.480  0.390%
FTSE/CySE:40.070  0.380%
نيقوسيا33°C
لارنكا33°C

القمة الثلاثية السابعة بين قبرص واليونان ومصر تنعقد في القاهرة
وكالة الأنباء القبرصية - مصر/ القاهرة 08/10/2019 14:00


تعقد القمة الثلاثية السابعة بين قبرص واليونان ومصر اليوم الثلاثاء في القاهرة، حيث سيسلط الجانب القبرصي الضوء على الحاجة إلى احترام القانون الدولي، في ظل الأنشطة التركية غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.
 
كما سيعقد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس الذي غادر هذا الصباح إلى العاصمة المصرية، اجتماعات ثنائية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومع رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس. وستعقد القمة الثلاثية بعد الظهر، حيث سيكون هناك مؤتمراً صحفياً مشتركاً بعد ذلك للقادة الثلاث.
 
قال الرئيساناستاسياديس أن القمة الثلاثية تظهر بشكل ملموس إنشاء آلية مهمة للتعاون الإقليمي بهدف تحقيق الرؤية المشتركة لتحقيق السلام والأمن والرخاء في المنطقة.
 
يرافق الرئيس أناستاسياديس وزير الخارجية نيكوس خريستودوليدس ووزير الطاقة يورجوس لاكوتريبس والمتحدث الرسمي باسم الحكومة برودروموس برودرومو.
 
سيكون التعاون في مجال الطاقة على جدول أعمال قمة القاهرة الثلاثية. علاوة على ذلك، ستناقش القمة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر ودور منطقة قناة السويس الاقتصادية في تعزيز الفرص المالية بين أوروبا وإفريقيا وكذلك العلاقات الاقتصادية والثقافية بين الدول الثلاث.
 
سوف يشير القادة الثلاث أيضاً إلى الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب والتطرف، والوضع في ليبيا وسوريا وكذلك القضية الفلسطينية.
 
وفي تصريحات لوكالة الأنباء القبرصية قال المتحدث باسم الحكومة القبرصية برودروموس برودرومو أن القمة السابعة بين قبرص واليونان ومصر لها أهمية خاصة لأنها ترسل رسالة تعاون مبني على الشرعية الدولية ضد التدخلات غير القانونية لتركيا ضد جمهورية قبرص .
 
وأشار برودرومو إلى أن التزام قبرص واليونان ومصر بالتعاون على أساس القانون الدولي وخاصة اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار.   
 
وقال أن الاجتماع الثنائي الذي سيعقده الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي له أهمية خاصة في إطار العلاقات والتعاون الوثيقين بين البلدين، وأن الزعيمين سيناقشان الأنشطة والاستفزازات التركية غير القانونية.

ووفقاً لتحذير ملاحي أصدرته تركيا، ستنفذ سفينة الحفر التركية "يافوز"، التي عادت إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، عمليات داخل الرقعة 7 الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص. وأن الحكومة القبرصية منحت ترخيصاً لشركتي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية لعمليات الحفر.
 
يذكر أن "يافوز" رست قبالة الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة في 8 تموز / يوليو وعملت داخل المياه الإقليمية لجمهورية قبرص حتى 17 أيلول / سبتمبر ثم غادرت إلى ميناء مرسين في تركيا.
 
علاوة على ذلك، أصدرت تركيا اشعاراً ملاحياً بحرياً أعلنت فيه عزمها البدء في التنقيب قبالة قبرص، وترسو سفينة الحفر التركية "الفاتح" منذ 4 أيار / مايو 2019 على بعد 36 ميلاً بحرياً غرب شبه جزيرة أكاماس داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري لجمهورية قبرص. ثم مددت أنقرة وجودها حتى الأول من تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
 

تعقد القمة الثلاثية السابعة بين قبرص واليونان ومصر اليوم الثلاثاء في القاهرة، حيث سيسلط الجانب القبرصي الضوء على الحاجة إلى احترام القانون الدولي، في ظل الأنشطة التركية غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص.
 
كما سيعقد الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس الذي غادر هذا الصباح إلى العاصمة المصرية، اجتماعات ثنائية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومع رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس. وستعقد القمة الثلاثية بعد الظهر، حيث سيكون هناك مؤتمراً صحفياً مشتركاً بعد ذلك للقادة الثلاث.
 
قال الرئيساناستاسياديس أن القمة الثلاثية تظهر بشكل ملموس إنشاء آلية مهمة للتعاون الإقليمي بهدف تحقيق الرؤية المشتركة لتحقيق السلام والأمن والرخاء في المنطقة.
 
يرافق الرئيس أناستاسياديس وزير الخارجية نيكوس خريستودوليدس ووزير الطاقة يورجوس لاكوتريبس والمتحدث الرسمي باسم الحكومة برودروموس برودرومو.
 
سيكون التعاون في مجال الطاقة على جدول أعمال قمة القاهرة الثلاثية. علاوة على ذلك، ستناقش القمة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر ودور منطقة قناة السويس الاقتصادية في تعزيز الفرص المالية بين أوروبا وإفريقيا وكذلك العلاقات الاقتصادية والثقافية بين الدول الثلاث.
 
سوف يشير القادة الثلاث أيضاً إلى الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب والتطرف، والوضع في ليبيا وسوريا وكذلك القضية الفلسطينية.
 
وفي تصريحات لوكالة الأنباء القبرصية قال المتحدث باسم الحكومة القبرصية برودروموس برودرومو أن القمة السابعة بين قبرص واليونان ومصر لها أهمية خاصة لأنها ترسل رسالة تعاون مبني على الشرعية الدولية ضد التدخلات غير القانونية لتركيا ضد جمهورية قبرص .
 
وأشار برودرومو إلى أن التزام قبرص واليونان ومصر بالتعاون على أساس القانون الدولي وخاصة اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، ودعم الحقوق السيادية لجمهورية قبرص.   
 
وقال أن الاجتماع الثنائي الذي سيعقده الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي له أهمية خاصة في إطار العلاقات والتعاون الوثيقين بين البلدين، وأن الزعيمين سيناقشان الأنشطة والاستفزازات التركية غير القانونية.

ووفقاً لتحذير ملاحي أصدرته تركيا، ستنفذ سفينة الحفر التركية "يافوز"، التي عادت إلى المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص، عمليات داخل الرقعة 7 الواقعة قبالة الساحل الجنوبي الغربي لقبرص. وأن الحكومة القبرصية منحت ترخيصاً لشركتي توتال الفرنسية وإيني الإيطالية لعمليات الحفر.
 
يذكر أن "يافوز" رست قبالة الساحل الشمالي الشرقي للجزيرة في 8 تموز / يوليو وعملت داخل المياه الإقليمية لجمهورية قبرص حتى 17 أيلول / سبتمبر ثم غادرت إلى ميناء مرسين في تركيا.
 
إضافة إلى ذلك، أصدرت تركيا اشعاراً ملاحياً بحرياً أعلنت فيه عزمها البدء في التنقيب قبالة قبرص، وترسو سفينة الحفر التركية "الفاتح" منذ 4 أيار / مايو 2019 على بعد 36 ميلاً بحرياً غرب شبه جزيرة أكاماس داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري لجمهورية قبرص. ثم مددت أنقرة وجودها حتى الأول من تشرين الثاني / نوفمبر 2019.
 
طالبت قبرص سفينة الحفر "يافوز" والسفن الداعمة لها بالوقف الفوري للأعمال غير القانونية في المنطقة الاقتصادية الخالصة والجرف القاري للجمهورية.
 
كما حذر مركز  الانقاذ والتنسيق المشترك ومركزه لارنكا في اشعار بحري جميع العاملين في "يافوز" والسفن الداعمة لها من مغبة مواجهتهم للعواقب وأنه ستصدر بحقهم مذكرة توقيف دولية.
 
تم تقسيم جمهورية قبرص منذ عام 1974، عندما قامت القوات التركية بغزو واحتلال الثلث الشمالي للجزيرة. تجاهلت تركيا العديد من قرارات الأمم المتحدة التي تدعو إلى انسحاب القوات التركية واحترام وحدة أراضي جمهورية قبرص وسيادتها. كما فشلت جولات متكررة من محادثات السلام التي تقودها الأمم المتحدة في تحقيق نتائج حتى الآن. كانت الجولة الأخيرة من المفاوضات قد انتهت في صيف عام 2017  في منتجع كران مونتانا السويسري دون التوصل إلى حل.
 
 
واق THN/MK/GCH/ΜΜΙ/2019
نهاية الخبر، وكالة الأنباء القبرصية