وكالة الأنباء القبرصية

الإغلاق:29/05/2020
حجم التعاملات:74.640.84
CSE:47.880  0.740%
FTSE/CySE:28.450  0.740%
نيقوسيا26°C
لارنكا27°C

قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص ترحب بقرار الزعيمين القبرصيين برفع القيود على حركة نقاط العبور
وكالة الأنباء القبرصية - قبرص / نيقوسيا - مهى ميخائيل 22/05/2020 10:40


رحبت قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص بالقرار الذي اتخذه رئيس الجمهورية نيكوس أناستاسياديس والزعيم القبرصي التركي مصطفى أكينشي برفع القيود على الحركة تدريجياً عبر نقاط العبور.
 
وقال المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص عليم صديق "ترحب القوة بالمناقشة التي تمت بين الزعيمين القبرصيين وقرارهما برفع القيود عند نقاط العبور".
 
واضاف "نحن على استعداد لمساعدة الجانبين واللجنة الفنية المشتركة بين الطائفتين المعنية بالصحة على المضي قدما بما يسمح الوضع".
 
ووفقاً لبيان مكتوب أدلى به المتحدث باسم الحكومة كيرياكوس كوشوس، أجرى الرئيس أناستاسياديس أمس الخميس محادثة هاتفية مع أكينجي وأبلغ الزعيم القبرصي التركي بقرار رفع القيود المفروضة على الحركة تدريجياً عبر نقاط العبور.
 
تبادل الرجلان وجهات النظر وتوصلا إلى تفاهم مشترك للسماح بالمرور من نقاط العبور للسيارات في البداية، ابتداء من 8 حزيران/ يونيو. ينطبق الإجراء على القبارصة الأتراك الذين يعملون أو يدرسون في المناطق الخاضعة لسيطرة جمهورية قبرص، أو الأشخاص الذين يتلقون العلاج في مركز أورام قبرص والمعهد القبرصي لأمراض الأعصاب وعلم الوراثة، والمستشفيات العامة أو الخاصة في جمهورية قبرص. وينطبق الشيء نفسه على القبارصة اليونانيين المحاصرين أو الموارنة الذين يقيمون بشكل دائم في المناطق التي تحتلها تركيا من قبرص.
 
تم الاشارة إلى أنه سيتم السماح بمرور الطلاب القبارصة الأتراك الذين يعبرون بالحافلة عبر نقطة عبور  ليدرا بالاس للذهاب إلى أماكن دراستهم. في الوقت نفسه، قال كوشوس أنه لا يزال يسمح بمرور الحالات الإنسانية.
 
وأضاف "ستجري حكومة قبرص بانتظام فحوصات عشوائية على الأشخاص الذين يعبرون عبر نقاط العبور".
 
وخلص المتحدث بالقول أنه تم الاتفاق على عقد اجتماع في أقرب وقت ممكن للجنة الفنية المشتركة بين الطائفتين المعنية بالصحة لتبادل وجهات النظر حول الرفع التدريجي للقيود عند نقاط العبور والذي يتوقف على وضع الوباء.
 
تم تقسيم قبرص منذ عام 1974 عندما غزتها تركيا واحتلت الثلث الشمالي من الجزيرة. كما فشلت الجولات المتكررة من محادثات إعادة التوحيد التي تقودها الأمم المتحدة في التوصل إلى حل حتى الآن.


واق MK/MMI/2020
نهاية الخبر، وكالة الأنباء القبرصية